الرئيسية | الاخبار | اخبار الاردن المحلية | تفاصيل شرارة احداث جامعة الحسين .. 4 قتلى بينهم دكتور وجامعي وشرطي وطالب مدرسة .. اسماء

تفاصيل شرارة احداث جامعة الحسين .. 4 قتلى بينهم دكتور وجامعي وشرطي وطالب مدرسة .. اسماء

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تفاصيل شرارة احداث جامعة الحسين .. 4 قتلى بينهم دكتور وجامعي وشرطي وطالب مدرسة .. اسماء

اخبار الاردن – خاص - ارتفع عدد قتلى مشاجرة جامعة الحسين الى 4 حالات حيث كانت الجامعة تقيم يوما مفتوحا بذكرى تاسيسها وتوافد عليه الكثير من ابناء محافظة معان وذوي والطلبة .

ما كان يميز هذ اليوم المفتوح انه اشتمل على فعاليات لا ترقى لمستوى التعليم العالي ولا لمستوى الجامعة ... استعراضات علنية بالاسلحة بمختلف اشكالها الرشاشة والمسدسات حتى ان بعض من حضروا هذ اليوم كانوا يرتدون احزمة ( مجند ) محمل بالذخيرة الحية لطلقات م 16 وطلقات كلاشنكوف ومسدسات وكان احدهم يستعرض بها علانية وعلى مراى الجميع من باب الاستهتار والاستخفاف.

بدات المشكلة عندما كان احد الطلبة من مدينة اربد جالسا مع احدى زميلاته في حرم الجامعة وعند مشاهدته من قبل اشخاص على ما يبدوا انهم ليسو بطلاب وهم من سكان مدينة معان تحرشوا به وبالفتاة واعتدوا عليه بالضرب حيث استنجد ودخل خيمة تعود لابناء البادية من عشائر الحويطات , وعلى اثر دخوله للخيمة مستجيرا ومستنجدا بالطلاب الموجودين هناك تبعه هؤلاء الاشخاص الي داخل الخيمة , حيث لم يمتثلوا للاعراف العشارية في "الدخالة والاستجارة" وتهجموا عليه داخل الخيمة ما دفع احد الموجودين الي ضرب احد المهاجمين بحجر على رائسه وما هي الا دقائق حتى توسع الشجار وتوسعت دائرته مستخدمين فيه الاسلحة بكل انواعها ما افضى الي وفاة كل من الشرطي وهو خارج عمله / امين مرضي الذيابات 25 سنه و محمد عبدالله الركيبات طالب جامعي ورئيس شعبة التدريب في مركز الدراسات الاستاذ محمد البواب والطالب المدرسي انس الشعار.

واكدت مصادر امنية وطبية ان عدد الاصابات تجاوز 45 اصابة معظمهم من الطلاب والطالبات بينهم 3 حالات حرجة بينما غادر غالبيتهم المستشفيات.

الي ذالك استمزجت اخبار الاردن اراء عدد من الطلاب والطالبات من مختلف ابناء المملكة والدول الشقيقة الدارسين في جامعة الحسين حول الاحداث التي جرت وكيفية معلاجتها , حيث انصبت اراء معضم الطلبة وبشبه اجماع كامل على تقصير من ادراة الجامعة ومن الامن الجامعي الذي سمح للعديد من ارباب السوابق والخارجين على القانون للدخول الي حرم الجامعة مدججين بالاسلحة والشباري , وطالبو بشدة ان يفوض الامن الجامعي وحماية الطلاب الي الامن العام لانه الاكفى والاقدر في نظرهم لتوفير بيئة دراسية ملائمه وامن يكاد ان يكون مفقود في جامعة الحسين.

وكان وزير وزير الداخلية حسين هزاع المجالي قد اعلن في وقت سابق ان قوات الدرك تدخلت عند نحو الساعة الثالثة من بعد ظهر اليوم الاثنين بناء على طلب رئيس جامعة الحسين بن طلال في معان لفض مشاجرة وقعت بين فريقين من طلاب الجامعة استخدمت فيها الاسلحة النارية وراح ضحيتها ثلاثة اشخاص كما اصيب خمسة وعشرون اخرون.

وقال المجالي في تصريح لوكالة الانباء الاردنية (بترا) ان اطلاق النار في المشاجرة تم بعد ان شارك فيها عدد من الاشخاص بينهم احد اصحاب السوابق الذي سبق ان اطلق النار على مفرزة امنية.

وبين ان قوات الدرك استخدمت الغاز المسيل للدموع حيث فرقت المتشاجرين كما القت القبض على 22 مشتبها، ولا زال البحث جار عن الشخص الذي شارك في الجريمة والذي سبق ان اطلق النار على رجال الامن.

كما تم ضبط اربع قطع سلاح استخدمت في الجريمة اثنان منها اوتوماتيكيان.

واضاف المجالي ان قوات الدرك وبالتعاون مع الاجهزة المختصة في محافظة معان قامت باخلاء القتلى كما اخلت 13 مصابا الى مستشفى الملكة رانيا في وادي موسى وحالتهم متوسطة ما عدا واحد اصيب في طلقة في بطنه وادخل الى غرفة العمليات لاجراء جراحة عاجلة.

كما نقل 11 مصابا الى مستشفى معان وحالتهم بين حسنة ومتوسطة فيما نقل المصاب الاخير الى مستشفى البشير في عمان لسوء حالته الصحية.

وقال الوزير المجالي انه تم استعادة فرض الامن في الجامعة التي استغل المعتدون مناسبة اليوم المفتوح بمناسبة ذكرى تاسيسها للقيام بافعال سيئة ومجرمة لا تمثل اخلاق الاردنيين وعاداتهم ولا طلبة العلم.

واضاف ان قوات الدرك انسحبت بعد ذلك من حرم الجامعة لكنها فرضت طوقا امنيا حولها خشية تجدد اعمال العنف فيها.

واكد المجالي ان قوات الامن لا ترغب في دخول اي حرم جامعي ولا ان تتواجد في محيطه ولكنها ستتدخل في اي وقت لا يستطيع فيها الامن الجامعي وعندما تطلب الجامعة ذلك، حماية الطلبة من المجرمين .

وقال ان المتهمين سيحالون الى القضاء المختص بعد التحقيق معهم.



شارك على:

شارك على:
2821